ذات یوم

ذات یوم ذهبت برفقة عمتي إلى السوق وکنا نتکلم عن الملابس والأشیاء التی نراها في السوق، ومن بعید رأت عمتي حقیبة وقالت تلڬ هي التي أعجبتني.
فذهبنا لشرائها، دخلنا المحل وفجأة إختفت البسمة من شفتيّ عمتي وتغیر لونها، وأصحبت عیناها البنيتان مدمعتان!
قلت لها مابك؟!
فلم ترد!
تابعت نظراتها و شاهدت أن شاباً أسمراً أنیقاً ینظر إليها.
وكانت حالته کحالة عمتي!
فاقتربت إليه لتدفع مبلغ الحقیبة…
فقال لها منشدا:
وسام_سباهي يكول:

وحگ الاربعه العشناهن بكلشي
صورّج حافيه وفوگ الرمش تمشي

شايل ذكرياتچ (فوگ) گلبي ضلوع
مثل ماباچر يشيلونّي بنعشي

مسحت عرق جبینها وبدون اي کلام دفعت المبلغ وخرجنا …
سألتها بعدها: هل كنت تعرفین صاحب المحل؟!
فنزلت دموعها وقالت:

اليطـي بتـه اعنـاد للماتريـده

كون اعله خوط الچاي ماگدرت ايده

(مرتضى العگيلي)

ألنهایة
زهراء سرحان

أبیات الشعر من : وسام سباهی، مرتضی العگیلے

اشتراک گذاری:

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *