شعری از تونس

نَسيَ ظلَّهُ في الحَديقَةِ يجري… يهرولُ… لا ينظُرُ خلفَه. مُبللّا بالمطر.. و الماء يطاردهُ من كل جانبٍ. يدخُلُ الحديقَةِ يقف أمام البابِ. ثمّ يجري ليَرى وجهَهُ أمامَالمرآةِ. تذكّرَ كُلَّ...